الأسرى والمحررين

الإفراج عن القيادي جمال الطويل بعد 22 شهرا من الاعتقال

راجعون – أفرج الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، عن القيادي في حركة “حماس” جمال الطويل، من مدينة البيرة (وسط الضفة الغربية) بعد اعتقال إداري لقرابة العامين.

وقالت مصادر محلية إن الاحتلال أفرج عن الرئيس السابق لبلدية البيرة، من سجن “النقب الصحراوي” عبر حاجز “الظاهرية” العسكري قرب الخليل.

وأمضى الأسير جمال الطويل (57 عامًا) في اعتقاله الأخير 22 شهرًا في الاعتقال الإداري.

وصرّحت الناشطة الحقوقية في مجال الأسرى، بشرى الطويل، ابنة المحرر الطويل، بأن والدها خاض إضرابًا عن الطعام ضد الاعتقال الإداري بعد وعود متكررة بإنهائه في محاكم الاستئناف دون تنفيذ.

وفي عام 2014 خاض الطويل إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، استمر 64 يومًا، رفقة عدد من الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال القيادي الطويل يوم 15 نيسان/ أبريل 2018، وحولته للاعتقال الإداري بعدها بأسبوع تقريبًا ومددت اعتقاله عدة مرات.

وأعلن القيادي الطويل خوضه الإضراب عن الطعام ضد اعتقاله إداريًا، يوم 14 تموز/ يوليو 2019، وعلقه بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري.

واعتقل الطويل، وهو أحد المبعدين إلى “مرج الزهور” في جنوب لبنان، عدة مرات في سجون الاحتلال، أمضى فيها نحو 14 عامًا.

وآخر تلك الأحكام، سجنه الاحتلال مدة 4 أعوام، حيث تم الافراج عنه في آب/ أغسطس 2017، قبل أن يُعيد اعتقاله (المرة الأخيرة) بعد الإفراج عنه بـ 9 أشهر ويحوله للاعتقال الإداري.

الوسوم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق