قرار مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري رقم د.ع(121)-ج 04/03/2004 القاهرة – ج.م.ع

قرار مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري رقم د.ع(121)-ج 04/03/2004 القاهرة – ج.م.ع

متابعة تطورات (الانتفاضة، القدس، الأونروا،الاستيطان، التنمية)

1. العمل على تفعيل مبادرة السلام العربية (قمة بيروت 2002)، وإحياء عملية السلام الشامل في المنطقة، وفقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومطالبة المجتمع الدولي بوضع آلية لتنفيذ هذه القرارات على جميع المسارات الفلسطينية والسورية واللبنانية، وإلزام إسرائيل بتنفيذها دون شروط، والانسحاب الاسرائيلي الكامل من الأراضي العربية المحتلة بما في ذلك الجولان السوري وحتى الخط الرابع من يونيو / حزيران 1967، والأراضي التي مازالت محتلة في جنوب لبنان، وبما يضمن إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ الرابع من يونيو / حزيران 1967 في الضفة الغربية وقطاع غزة وتكون عاصمتها القدس الشرقية، والتوصل إلى حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليه وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 (1948) .

2. مطالبة الإدارة الأمريكية العمل على تفعيل خارطة الطريق، وتجسيد بيان الرئيس بوش بشأن إقامة دولة فلسطينية مستقلة، إلى جانب إسرائيل لدعم الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ، ودعوة أطراف اللجنة الرباعية لاتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن .

3. التحذير من الآثار الخطيرة المترتبة على إقامة إسرائيل لحائط الفصل العنصري واعتباره إجراء غير شرعي يستهدف إفشال الحل السلمي للقضية الفلسطينية ويؤدي الى قضم وابتلاع الأرض الفلسطينية، وقطع التواصل بين المدن والقرى، ونهب مصادر المياه، وعرقلة حركة البضائع والأفراد، مما يهدد فرص قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة، ودعوة الأمم المتحدة الى تنفيذ قرار الدورة الإستثنائية الطارئة العاشرة للجمعية العامة رقم 13 /10(2003) في هذا الشأن .

4. الإشادة بالمشاركة المكثفة للدول العربية والأمانة العامة للجامعة العربية، في المرافعات أمام محكمة العدل الدولية حول حائط الفصل العنصري، والتنويه على وجه الخصوص بالجهود التي قام بها السيد الأمين العام في هذا الشأن .

5. إدانة أية إجراءات أحادية الجانب تتخذها إسرائيل لفرض الأمر الواقع ورسم الحدود خلافاً لقرارات الشرعية الدولية ودون تفاوض مع الطرف الفلسطيني، الذي له كامل الحق في رده المشروع على هذه الإجراءات والممارسات وتنبيه المجتمع الدولي إلى خطورة اتخاذ خطوات تضفي شرعية على هذه الإجراءات .

6. استمرار التحرك العربي في الأمم المتحدة لمواجهة المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى إلغاء قرارات الأمم المتحدة الخاصة بقضية فلسطين والصراع العربي الإسرائيلي والتمسك بهذه القرارات حتى يتم التوصل الى السلام العادل والشامل طبقاً لقرارات القمم العربية ، وقرارات الشرعية الدولية، ودعوة الأمانة العامة الى مواصلة التنسيق مع المجموعه العربية لتكثيف الاتصالات مع جميع الدول التي صوتت بالامتناع أو ضد القرار المشار إليه . كما يقرر :

أولاً : الانتفاضة

1. توجيه تحية إعزاز وتقدير الى الشعب الفلسطيني وانتفاضته الباسلة وقيادته الشرعية المنتخبة وعلى رأسها الرئيس ياسر عرفات لصمودهم في وجه الممارسات الوحشية التي تقوم بها إسرائيل، ومطالبة المجتمع الدولي إرغام إسرائيل على وقف عدوانها ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وعن مقر الرئيس ياسر عرفات وتحركاته وضرورة احترام مكانته التاريخية والسياسية كرئيس منتخب .

2. العمل لدى المجتمع الدولي من اجل توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، والتاكيد على اهمية دور المراقبين المشار إليهم في خارطة الطريق، وإلزام إسرائيل باحترام اتفاقية جنيف الرابعة لعام (1949) وكافة القرارات الدولية بشان القضية الفلسطينية .  3. دعم الحوار الوطني الفلسطيني بما يكفل الحفاظ على الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني، وتمتين نسيجه الوطني لتحقيق أهدافه التي كفلتها قرارات الشرعية .

ثانياً :القدس

1. التأكيد على عروبة القدس كجزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وعدم شرعية الإجراءات الإسرائيلية لضمها وتهويدها وتغيير طبيعتها وتركيبتها السكانية والجغرافية ، وعدم إعلان اسرائيل القدس عاصمتها الموحدة .

2. إدانة السياسات والإجراءات الإسرائيلية لتهويد القدس والمساس بمقدساتها، وتوسيع الاستيطان فيها وعزلها وتهجير أهلها، وإقامة الحائط العنصري المسمى بغلاف القدس بطول 76كم بهدف تقطيع أوصال القدس وعزل سكانها الفلسطينيين عن امتدادهم الطبيعي في الضفة الغربية، ومناشدة المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية المعنية التدخل لوقف العدوان الإسرائيلي على المدينة المقدسة .

3. تقديم الدعم اللازم للمواطنين الفلسطينيين في مدينة القدس وللمؤسسات الفلسطينية لمساعدتهم على مواصلة صمودهم ضد المحاولات المستمرة الهادفة الى اقتلاعهم من مدينتهم، والعمل على تمكينهم من مواجهة الخطر الذي يهدد المسجد الأقصى باعتبارهم خط الدفاع الأول عن مقدسات الأمة الإسلامية .

4. التاكيد على تفعيل الخطة الإعلامية التي اعتمدها مجلس وزراء الإعلام العرب في اجتماعه الذي عقد بالقاهرة في يونيو/حزيران 2003 والخاصة بدعم صمود القدس وحماية عروبتها

5. التنسيق مع منظمة المؤتمر الإسلامي للاستفادة من تقرير اللجنة الدولية المقدم الى عصبة الأمم عن حائط البراق (المبكى) ديسمبر/ كانون أول 1930 في التحرك الدبلوماسي والاعلامي والعمل على مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية للأماكن المقدسة وخاصة السماح للمتطرفين والمستوطنين الإسرائيليين بدخولها مما يشكل استفزازاً لمشاعر المسلمين والمسيحيين في كل مكان ويؤدي الى استمرار المواجهات والصدام .

6. إدانة الممارسات والأعمال الإسرائيلية التي تسببت في انهيار مقطع بعرض عشرة امتار من الجسر الذي يدعم حائط البراق ويؤدي الى باب المغاربة .

7. تكثيف الجهود والاتصالات مع الدول أعضاء لجنة التراث العالمي ومع المنظمات الدولية المعنية وبخاصة اليونسكو من أجل الحفاظ على الأماكن الدينية والأثرية في القدس والعمل على صيانتها وترميمها وتوثيقها والتعريف بقيمتها الحضارية وما تتعرض له من أخطار مما يهدد التراث الثقافي الإنساني العالمي الفلسطيني للضياع، وتكليف الأمانة العامة بالتنسيق مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الالكسو) والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو) لمتابعة هذا الموضوع .

8. دعوة الدول العربية لتوفير الدعم المطلوب وتقديم المساعدات الممكنة لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة لاستكمال عملها في ترميم أسوار المسجد الأقصى .

9. دعوة الأمانة العامة لإجراء الاتصالات اللازمة لتأمين المشاركة العربية بصفة عامة والفلسطينية بصفة خاصة في الندوة التي ستقام عن مدينة القدس في جنيف في العام الجاري (2004)، من قبل لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الفيدرالي الروسي واللجنة الفرعية في الجمعية البرلمانية في مجلس أوروبا .

ثالثاً : اللاجئون

1. التمسك بحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة، ورفض محاولات التوطين بكافة أشكاله الذي يتنافى والوضع الخاص في البلدان العربية المضيفة، ودعوة الأمانة العامة والدول الأعضاء الى مواصلة وتكثيف جهودها على الساحة الدولية، وفي الأمم المتحدة، لتأكيد هذا الحق وفقاً لقرارات الشرعية الدولية وخاصة قرار الجمعية العامة رقم 194 (1948)، وتأكيد مسؤولية إسرائيل القانونية والسياسية والأخلاقية عن نشوء واستمرار مشكلة اللاجئين الفلسطينيين .

2. التعبير عن القلق العميق من مخططات التدمير الوحشي التي تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي لمخيمات اللاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة، ودعوة كافة الدول والمجموعات والمنظمات العالمية للتدخل الفوري، وبذل أقصى الجهود لمنع وقوع كارثة إنسانية واسعة النطاق، الأمر الذي سيؤدي الى انعكاسات خطيرة على مستقبل السلام في المنطقة .

3. إدانة إقامة حائط الفصل العنصري الذي يفاقم الضغوط المعيشية القاسية التي يعانيها الشعب الفلسطيني، مما يهدد بإحداث عملية تهجير فلسطينية جديدة تطال اللاجئين وغير اللاجئين، ودعوة الأونروا والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية لمواجهة إقامة هذا الحائط وانعكاساته على المجتمع الدولي .

4. التاكيد على مسؤولية المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، والأونروا في إيجاد حل عادل لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيم الرويشد ( على الحدود العراقية – الأردنية)، يضمن إعادتهم إلى الأراضي الفلسطينية، ومطالبة المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لدفعها للموافقة على عودة هؤلاء اللاجئين إلى الأراضي الفلسطينية في أقرب وقت ممكن.

5. دعوة الأمانة العامة والدول العربية المضيفة إلى تكثيف جهودها في عملية التوثيق الخاصة باللاجئين الفلسطينيين وحقوقهم، والاستمرار في متابعة النشاطات الخاصة بقضيتهم .

6. توجيه الشكر للدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين لما تقدمه من مساعدات إنسانية ومادية للاجئين الفلسطينيين ويهيب المجلس بها أن تقدم المزيد من هذه المساعدات لتخفيف معاناتهم .

رابعاً : الأونروا

1. التأكيد على أهمية الدور الذي تقوم به الأونروا في مساعدة اللاجئين الفلسطينيين وعلى استمرار توفير الدعم المالي اللازم لبرامجها وانشطتها العادية والطارئة، ودعوة الأمانة العامة والدول العربية إلى مواصلة تفعيل قنوات الاتصال المختلفة مع كافة الدول والمنظمات العربية والإسلامية والدولية لحشد التأييد اللازم لاستمرار الوكالة في مهامها، ودعم تمويلها الى حين إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين على أساس القرار 194 (1948)، وتنفيذ ذلك الحل تنفيذا كاملاً .

2. توجيه الشكر للأونروا على مباشرتها تنفيذ مشروع ملفات عائلات اللاجئين وإلى الدول المتبرعة لهذا المشروع، وعوة الأونروا إلى ضمان سلامة ملفات عائلات اللاجئين الفلسطينيين الأصلية، ومطالبتها بإدخال تكاليف ذلك ضمن موازنة تنفيذ المشروع .

3. حث الأمانة العامة والدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية المدعوة على المشاركة بفاعلية في أعمال مؤتمر الأونروا الاستثنائي الذي سيعقد في جنيف اوائل يونيو / حزيران 2004 والرامي إلى دعم تمويلها وتوسيع قاعدة المتبرعين لها، والتأكيد على الموقف العربي الهادف إلى ضمان تحقيق أهداف المؤتمر المعلنة دون المساس بولايتها أو بحقوق اللاجئين الفلسطينيين ولاسيما حقهم في العودة والتعويض طبقاً لقرارات الشرعية وفي مقدمتها القرار 194 (1948).

4. دعوة الأونروا إلى تكثيف التنسيق مع الدول العربية المضيفة في كافة الأمور المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين المسجلين لديها .

خامساً : الاستيطان والهجرة اليهودية

1. التأكيد على مطالبة المجتمع الدولي بذل جهوده لوقف النشاط الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية، وتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة، لاسيما قرار مجلس الأمن رقم 465 (1980)، الذي يؤكد عدم شرعية الاستيطان وضرورة تفكيك المستوطنات القائمة .

2. دعوة الدول الأعضاء لتكثيف جهودها لوقف إقامة حائط الفصل العنصري، وإزالة الأجزاء التي تمت إقامتها وذلك طبقاً لقرار الدورة الاستثنائية الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 13/10(2003)، ومطالبة الولايات المتحدة توضيح موقفها إزاء حائط الفصل العنصري، باعتباره خرقاً خطيراً للقانون الدولي ويعرقل عملية السلام ويتعارض مع ما أعلنه الرئيس جورج بوش في شأن قيام الدولة الفلسطينية.

3. تنبيه المجتمع الدولي إلى ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من تضليل للرأي العام الدولي بإعلانها إزالة بعض البؤر الاستيطانية والتي تصفها بانها غير قانونية رغم أن كل المستعمرات الاستيطانية القائمة والنشاطات الاستعمارية الاستيطانية الاخرى مخالفة للقانون والشرعية الدولية.

4. دعوة الاتحاد الأروبي ودول العالم لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع منتجات المستعمرات الاستيطانية الإسرائيلية من الاستفادة من أي تسهيلات وإعفاءات جمركية في الأسواق الأوروبية والعالمية .

5. الإشادة بتحرك الأمين العام للجامعة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق