اللجان الشعبية

اللجنة الشعبية للاجئين برفح تقيم فعاليتها لتجديد تفويض الاونروا‏

راجعون – رام الله | انتفضت جماهير محافظة رفح اليوم الخميس 12/12/2019 بشبابها وشيوخها ونسائها و كبارها و صغارها بشتى اطياف الوانها و فصائلها للمشاركة بالوقفة الجماهيرية الحاشدة التي نظمتها اللجنة الشعبية للاجئين برفح و بتوجيهات من دائرة شئون اللاجئين ممثلة برئيسها د. أحمد أبو هولي للمطالبة بتجديد تفويض عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الاونروا و لايصال رسالتنا للعالم اجمع بأن الشعب الفلسطيني يحب الحياة والسلام ولن يتخلى عن حلمه بالعودة و بشعارات الثورة و الغضب هتف الجماهير 194 حق كل اللاجئين و رحب عضو اللجنة الشعبية للاجئين أ. رسمي أبو العنين
بالحضور الكريم مؤكدا بأن الانروا هي الشاهد الحي على النكبة الفلسطينية و سيبقى شعبنا يناضل من اجل استرداد حقوقه التي سلبت منه .

و في خطاب لرئيس اللجنة الشعبية للاجئين أ. محمد المزين ألقاه عنه بالإنابة أ. أحمد عدوان معززا تضحيات اللاجئين و نضالهم و شموخهم وصمودهم و تصديهم لقرارات الإدارة الامريكية المتعلقة بإنهاء قضية اللاجئين وإنهاء عمل الاونروا .

و ثمن عدوان هذا الحضور الكريم موضحا بأن حضورهم بمثابة جدار حصين وحماية لسته مليون لاجئ فلسطيني مشردين بين أصقاع الارض و عونا للموظفين المفصولين من ذوي الاحتياجات الخاصة و مراكز البرامج النسائية و إذاعة الإرادة .

و أكد عدوان بأن شعبنا يرفض مساعي الادارة الامريكية و حكومة الاحتلال الاسرائيلية لإنهاء دور الاونروا الشاهد الحقيقي على معاناة و عذابات و أهات شعبنا كمدخل لتصفية قضية اللاجئين و اسقاط حق العودة .

وطالب عدوان الدول الاعضاء في الأمم المتحدة للتصويت لصالح مشروع قرار تمديد ولاية عمل الاونروا و الذي سيطرح للتصويت في الجمعية العامة غدا الثالث عشر من ديسمبر على غرار تصويتها في اللجنة الرابعة و بنفس القوة والدعم

ووجه عدوان رساله شعبنا للدول المانحة بعدم تقليص الدعم المالي لحين حل قضية اللاجئين حلا عادلا وشاملا وفقا لما ورد في القرار 194 والوفاء بالتزاماتها و تعهداتها المالية بدعم الاونروا و سد العجز المالي بما يضمن استمرار تقديم الاونروا لخدماتها بشكل يليق بصمود و تضحيات شعبنا

و أختتم عدوان بتوجيه عبارات الشكر والفخر لشعبنا العظيم الذي سطر أروع مشاهد التضحية والصمود والفداء و لقيادتنا الفلسطينية الحكيمة و على رأسهم السيد الرئيس محمود عباس وللهيئات السياسية و الدبلوماسية و الدوائر الحكومية وعلى رأسهم دائرة شئون اللاجئين ممثلة برئيسها د. أحمد أبو هولي الذي واصل الليل بالنهار من أجل الدفاع عن حقوق و ثوابت شعبنا الفلسسطيني .


وانها لثورة حتى النصر والعودة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق