اللجان الشعبية

كشف تفاصيل رسالة من الرئيس عباس للأمين العام للأمم المتحدة بشأن (كورونا)

راجعون رام الله       أرسل الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اقترح فيها تطوير آلية دولية منسقة من خبراء في مختلف الحقول؛ لبحث أزمة فيروس (كوفيد- 19)، (كورونا) وتداعياتها.
وقال في الرسالة: إن التداعيات الإنسانية، والاجتماعية، والثقافية، والاقتصادية، وحتى السياسية للأزمة، ستكون كبيرة جداً، وقد تنتج أزمة أخرى، تلي أو ترافق الأزمة الصحية، ليست أقل صعوبة وخطورة، مما يواجهه العالم الآن.
وتابع أن البدء بجهد دولي، على نحو مؤسسي، وتشكيل لجنة تدرس آلية توزيع عبء المواجهة بأبعادها الصحية والاقتصادية، أمر مهم جداً لمستقبل الإنسانية والبشرية، ولتجنيب المجتمعات الأخطار والتداعيات المستقبلية لهذه اللحظة غير المسبوقة.
وفيما يلي نص الرسالة، وفق ما نشرتها وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا):
إشارة إلى الجائحة العالمية غير المسبوقة بسبب أزمة (كوفيد- 19)، فيروس (كورونا) الجديد)، فإني أود في البداية التأكيد على شكرنا للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة، وعلى أهمية التعاون بين دولة فلسطين، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمات دولية أخرى في مواجهة هذا التحدي.
ربما لم تمر البشرية يوماً بأزمة شاملة على هذا النحو الذي لم يترك مكاناً أو مجالاً آمناً وملجأ لأحد، فالعالم أجمع يواجه أوضاعاً متشابهة، ورغم ذلك، فالملاحظ، أن مواجهة التحدي تأخذ شكل سياسات وطنية، وإقليمية، معزولة عن باقي العالم.
وربما كان هذا بفعل الشعور بالمفاجأة، ولأن قوى دولية عالمية عملت منذ ما قبل الأزمة على تقليل الاعتماد على الجهود الدولية المنسقة، وتقليل العمل العالمي والدولي الجماعيين لصالح السياسات الوطنية المنفردة، دون تضامن عالمي، ودون مراعاة المصلحة الإنسانية المشتركة، وبالتأكيد أن عدم اتخاذ مجلس الأمن أي موقف موحد، إزاء الأزمة لا يجب أن يكون خبراً ساراً لأحد.
ني أرسل إلى معاليكم، باقتراح تطوير آلية دولية منسقة، من خبراء في مختلف الحقول، تبدأ بالحبث والدراسة حول هذه الأزمة العالمية وتداعياتها، وبالتالي استنباط العبر والدروس والتوصية بأفضل آليات التعامل مع الأزمة ومواجهة المرض وحصره، والتنبه مستقبلاً لحالات مماثلة.
إن التداعيات الإنسانية، والاجتماعية، والثقافية، والاقتصادية، وحتى السياسية للأزمة، ستكون كبيرة جداً، وقتد تنتج أزمة أخرى، تلي أو ترافق الأزمة الصحية، ليست أقل صعوبة وخطورة، مما يواجهه العالم الآن.
لذا فإن البدء بجهد دولي، على نحو مؤسسي، وتشكيل لجنة تدرس آلية توزيع عبء المواجهة بأبعادها الصحية والاقتصادية، أمر مهم جداً لمستقبل الإنسانية والبشرية، ولتجنيب المجتمعات الأخطار والتداعيات المستقبلية لهذه اللحظة غير المسبوقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق